هآرتس
رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة في حوار مع جاكي خوري
انتخابات: سنقوم يالتوصية على المرشح الذي سيخدم مصلحة المجتمع العربي
هآرتس

לידיעה בעברית: חיפשתי פרטנר, בינתיים אין

شارك النائب أيمن عودة رئيس القائمة المُشتركة في حوار مع محرر صحيفة هآرتس ألوف بن ومراسلها للشؤون العربية جاكي خوري، وذلك في إطار الأمسية الختامية لندوات "הזירה-الساحة" التي عقدتها الصحيفة في الأيام الأخيرة في مختلف أرجاء البلاد.

في مطلع المقابلة أكد عودة أنه حين تحين اللحظة الحاسمة ستوصي القائمة المُشتركة بالمرشح الذي سيكون قادراً على استبدال نتنياهو: "جميع أعضاء القائمة المُشتركة، يشمل ذلك التجمع، يتفقون على أنه أذا تعلق أمر استمرار نتنياهو بهم، سيتخذ الجميع الموقف الصحيح". أضاف عودة أن ما سيُحدد اسم المرشح الذي ستوصي به القائمة المُشتركة، هو تقديمه لأفضل الشروط التي تخدم مصالح الجمهور العربي بالبلاد.

وردا على سؤال  أسباب انخفاض نسبة التصويت عند الجمهور العربي، وخاصة شريحة الشباب، في الانتخابات الأخيرة. قال عودة: "الله يساعد الناس. عشر سنوات تحت حكم نتنياهو، عشر سنوات من اليأس، عشر سنوات من الكراهية، عشر سنوات يرى الناس بالكنيست أصل الشرور، عشر سنوات من التحريض على الجماهير العربية." وأضاف عودة أن تراجع نسبة التصويت بين المواطنين العرب مرتبط أيضا بمكانتهم الاجتماعية-الاقتصادية المنخفضة: "نحن لسنا اليهودي الأمريكي الذي يتمتع بمستوى اقتصادي أعلى من المتوسط، الجانب الطبقي يلعب دورأ اساسيا هنا. ففي جميع أنحاء العالم نسبة التصويت بين أبناء الطبقة الوسطى أعلى من طبقة الفقراء". وأكد عودة أن تحريض نتنياهو ضد الجماهير العربية غير مسبوق بحجمه وحِدته: "أصبحنا أقلية مُضطهدة. لا يوجد رئيس حكومة حرض علينا كما فعل نتنياهو..." وأضاف أن تحريض جميع رؤساء حكومات إسرائيل مجتمعين على المواطنين العرب في إسرائيل، لا يوازي عُشر تحريضات نتنياهو ضدهم.

أما حول أهمية تواجد النواب العرب في الكنيست فقد أشار عودة أن مقاطعة الانتخابات لن تؤدي إلى خروج النواب العرب من الكنيست إنما ستؤدي إلى استبدالهم بنواب عرب آخرين تأتي بهم الأحزاب الصهيونية لتمجيد دولة إسرائيل. ونوه قائلا: "لا يوجد فراغ في الطبيعة، إن لم نكن نحن في الكنيست سيأتي أبو فلان وأبو علان وسيهللون للحكومة ليل نهار".

وأعترف عودة أنه لم يعمل في السنوات الأخيرة بما يكفي لبناء معسكر سلام ديمقراطي يضم اليهود والعرب، وأضاف أن هذا الأمر سيشكل التحدي الأكبر بالنسبة له في السنوات القريبة. "نحن العرب 18% فقط، لا يمكننا  وجدنا تغيير الوضع، ولكن أيضا لا يمكن تغيير الوضع بدوننا. لهذا يجب علينا إحداث تغيير عميق في الدولة".

أما عن أنماط التصويت بين المواطنين العرب وامتناع أكثر من 50% منهم عن التصويت في الانتخابات الأخير. قال عودة أن :"كل عربي يُصوت لأحزاب صهيونية، إنما يُصوت عمليا لحزب يرسخ الفوقية اليهودية في الدولة"،  واضاف بأن القائمة المُشتركة وحدها هي التي تنادي بالمساواة الاجتماعية والسياسية التامة.

وأما عن الشروط التي ستضعها القائمة المُشتركة للتوصية على غانتس لرئيس الدولة، فقد ذكر عودة أن على رأس هذه الشروط إلغاء قانون القومية وقانون كمنيتس. 

לידיעה בעברית: חיפשתי פרטנר, בינתיים אין

הזינו שם שיוצג באתר
משלוח תגובה מהווה הסכמה לתנאי השימוש של אתר הארץ