الخطوّة التي ستصحّح تاريخ نتنياهو

גדעון לוי
גדעון לוי
מעבר לטוקבקיםכתוב תגובה
הדפיסו כתבה
יו"ר הרשימה המשותפת איימן עודה ורה"מ נתניהו בכנסת, בספטמבר
كورونا: التصحيح الوحيد لمسار نتنياهو هو دمج المشتركة في حكومة الطوارئצילום: אוליבייה פיטוסי
גדעון לוי
גדעון לוי

למאמר בעברית: הצעד שיתקן את  ההיסטוריה של נתניהו

هناك خطوة واحدة على بنيامين نتنياهوالقيام بها، خطوة واحدة كفيلة بتغييرالطريقة التي ستصفه بها كتب التاريخ، وربما تصلح بعض الأضرارالتي أحدثها بل وقد تخلّف إرثًا يفتخر فيه، لكنّه على الأغلب لن يقوم بها. فبعد كل التحريض المنفلت على المواطنين العرب في إسرائيل، كل ما على نتنياهو فعله هو دعوة ممثليهم وأعني أعضاء القائمة المشتركة، للمشاركة في حكومة الطوارئ المزمع إقامتها. بل وعليه وأن يكلفهم بمهام وزاريّة تليق بهم، بناءً على مهاراتهم. يصعب شرح أهمية هذه لخطوة، لا سيما في ظل الأجواء العنصريّة التي لم تعرف إسرائيل مثيلًا لها.

صحيح أننا لا نعرف حتى اللحظة الأسباب التي جعلت تشكيل حكومة طوارئ أمرًا ضروريًّا. ستكشف لنا الأيام إذا ما كان الهلع الشديد والخطوات المتشدّدة التي اتخذتها إسرائيل بسبب تفشّى الفايروس، أمرا مبالغا فيها أم أمرا مبرّرا فعلًا. لا حاجة لحكومة موسّعة من أجل محاربة الوباء-فلا يوجد بالبلاد معسكران متضادان كما ولم تغيّرأي دولة في العالم تركيبة حكومتها بسبب الـ 19- COVID. لكن يبدو أنّ تشكيل حكومة طوارئ هو مخرجنا الوحيد من الطريق السياسيّ المسدود، ولذلك من المفضّل تشكيلها. إن ضمّ القائمة المشتركة للحكومة المزمع تشكيلها، يجب أن يكون مبادرة نتنياهولا مبادرة جانتس، ببساطة لأن بمقدور هذه الخطوة تغير كل سيراللعبة السياسية. ستنقي هذه الخطوة الأجواء العكّرة الخطيرة دفعة واحدة، وستغيّرمن مكانة المواطنين العرب، وربما من مصيررئيس الحكومة أيضًا. إذ أنها قد تنقذه من كلّ الألاعيب التي ابتكرها ومارسها بالماضي، وقد تغيّر الصورة التي سيخلفها وراءه.

لم نشهد أياما سوداء كهذه التي تمرعلينا الآن. كما ولم نشهد هذا الحد من شيطنة ممنهجة ضد المواطنين العرب. ولم يكن حوارالخوف منهم وكراهيتهم مسيطرا كما هو الحال الآن. لا يمكن إتهام نتنياهو فقط بهذا الوضع، فهناك ما يكفي من العنصريّين والمحرّضين في كلّ الأحزاب الصهيونيّة، يقوم جزء منهم بمهاجمة نتنياهو نفسه بسبب عنصريّته كيائير لبيد، صاحب مقولة "زوعبيز". لقد دبّ الرعب في قلوب الإسرائيليّين من القائمة المشتركة. قاد نتنياهو الجوقة، وكالعادة أنشد اليمين، وأرسل حزب كاحول لفان مغنييه للجوقة أما حزب العمل بدوره فلم يجلس على مدرج المتفرجين. كانت النتيجة أن المشتركة وأعضاؤها الأفضل برلمانيا، الذين يحملون برنامجا سياسيا لا يشكل خطورة على أحد (ببساطة لأن تأثيره على أي حكومة من الأساس طفيف) باتوا خطرًا وجوديًا. 

سيكون من الصعب إنتشال الحجر الذي رماه آلاف العنصريين في البئر. ولا سبيل للعلاج والتصحيح سوى، دعوة أيمن عودة، مطانس شحادة وأحمد طيبي ومنصور عباس ليكونوا شركاء في تشكيل حكومة طوارئ مؤقّتة. على الشعار أن يتبدل من بيبي أو طيبي، إلى بيبي وطيبي. إذا ما قام تنياهو بطرح هذا السيناريو، فسيلقي بكل العنصريّة التي لطّخ بها هذا المكان إلى الخارج. لن يتجرأ أي شخص من حزبه على معارضته، فعلى المحك مواجهة  وباء الكورونا. ستضطر كاحول لفان للانضمام دون أعضائها اليمينيّين أمثال أورلي ليفي- ابو كسيس  الذين سيظلون منبوذين بالخارج. ستقوم  حكومة وحدة الأولى من نوعها، وسيتم للمرة الأولى تاريخيا تشكيل حكومة تمثّل كلّ الإسرائيليّين. ستكون هذه أول حكومة ديمقراطيّة متساوية، سيكون هناك ووللمرّة الأولى 120 عضوًا في الكنيست، لا 105. ستطغى الحرب على الكورونا، مؤقتًا، على كلّ الخلافات. إنّها حالة طوارئ.

لن يضطرأعضاء القائمة المشتركة إلى دعم جرائم الاحتلال، كما ولن تكون الأغلبيّة الصهيونيّة مضطرة للاعتراف بحق العودة، لكن ستكون حكومة مؤقّتة تحمل هدفا واحدا. في نهاية المطاف، قد يكون اختيار وزير صحّة يحمل تأهيلا مهنيا يخوله القيام بمهام وزيرالصحة- الطبيبان الوحيدان في الكنيست هما د. طيبي وطبيب الأسنان د. منصور عبّاس- أمرًا ذا أهمية قصوى في حالة الطوارئ. سيغيّر وزير صحّة عربيّ ناجح، الخطاب أكثر من ألف صيدلي. أود أن أقول للإسرائليين أن أعضاء المشتركة سيقومون بأدوارهم بجديّة وإخلاص، بل وسيفعلون ذلك على أكمل وجه. وسينكشف حينها زيف التحريض حول خطرهم الامني، وستشكر إسرائيل ربها على وباء الكورونا. حلم؟ ربما هو كذلك فعلا.    

למאמר בעברית: הצעד שיתקן את  ההיסטוריה של נתניהו

للانضمام لمجموعة الساحة على الفيس بوك

תגובות

משלוח תגובה מהווה הסכמה לתנאי השימוש של אתר הארץ