هل سيزول وباء قتل النساء كما الكورونا؟

חנאן מרג'יה
חנאן מרג'יה
הפגנה נגד אלימות כלפי נשים בתל אביב, ב-2019
חנאן מרג'יה
חנאן מרג'יה

למאמר בעברית: קורבנות שלא מן המניין - אלימות נגד נשים בצל הקורונה

أجلس في بيتي مرتاحة، أعدّ الطعام، أعمل وأقضي وقتًا ممتعًا مع أولادي، وأشعر، بالرغم من أجواء اقتراب نهاية العالم، بأنني آمنة ومحميّة في بيتي. ثمّ أفكّر بالنساء اللواتي يضطررن مُكرهات التزام البيت مع زوج أو أقرباء عنيفين، وعليه يعانين من عنف متواصل قد يشكّل خطرًا حقيقيًا على حياتهنّ.  

العنف ضد النساء ظاهرة معروفة عالميا، تحصد مئات الأرواح كلّ سنة. تُقتل كل عام في إسرائيل على سبيل المثال، 20 امرأة (بالمعدّل). إلّا أنّ هذه الظاهرة لا تقضّ مضاجع متخذي القرارات، ولا تعتبرها الدولة "حالة طوارئ" وعليه تُهمل معالجتها.

على نقيض وعود مختلفة أطلقتها الحكومة، إلّا أنّها لم تخصّص ميزانيات كافية لمكافحة هذه الظاهرة، ولم تتجنّد الوزارات والمؤسّسات الحكوميّة كما يجب لمكافحتها. وعليه تدفع النساء ثمنًا جسديا، نفسيا وصحيا باهظًا، وفي حالات كثيرة يكون الثمن حياتهن. قُتلت في إسرائيل السنة الماضية وحدها 18 امرأة، وقُتلت العام الذي سبقه اي في الـ 2018  26 امرأة. كان بالإمكان منع هذه الجرائم في حال تمت معالجة الظاهرة بالشكل المناسب.

في الشهر الأخير، وفي أعقاب أزمة الكورونا والتقييدات التي فرضتها الحكومة على حرية الحركة، اضطرت النساء لالتزام بيوتهنّ مع أقارب عنيفين. طبعا يحدث هذا  الحجر بالتزامن مع فقدان مصادر الرزق، مما يخلق ضغطا وقلقا اقتصاديّا وصحيا بسبب غموض المستقبل الذي ينتظرهذه العائلات. يخلق هذا الدمج بين الضائقة الاقتصاديّة، حالة الطوارئ وتواجد الرجال العنيفين في الحيز المنزلي أغلب ساعات اليوم أرضيّة خصبة للعنف. حيث يتحول "البيت"، الذي كان من المفروض أن يشكّل حيزا آمنا، هادئا وواقيا، إلى جهنّم، فيصبح مجرّد البقاء فيه أكثر خطرًا على حياة النساء والفتيات من خطر الفايروس نفسه. 

منذ بدأت الأزمة وأنا أعد الضحايا. لا أعني هنا ضحايا الوباء التي تقوم بعدّهم كلّ نشرات الأخبار، بل الضحايا المجهولات، اللاتي لا يقوم أحد بعدّهن أي النساء ضحايا العنف الأسري واللاتي يزداد عددهنّ بسبب حالة الطوارئ. 

حيث قُتلت منذ بداية شهر آذار حتى اللحظة  ثلاث نساء، بالإضافة إلى محاولة قتل واحدة. لا تتوقف خطوط مراكز الدعم عن استقبال توجهات نساء يعانين من العنف خلال فترة الإغلاق هذه. كثيرات منهن يتوجهن لأول مرّة لمراكز الدعم، ويقدمن شكاو عن عنف من قِبل زوج أو أحد الأقرباء. امتلئت ملاجئ النساء اللواتي يعانين من العنف عن آخرها تقريبًا، ولا مكان فيها لاستيعاب المزيد من النساء. لا توجد ميزانية لفتح ملاجئ جديدة، وعليه فالحاصل أن كثيرات منهن يضطررن للبقاء في البيت رغم تعرّضهن للعنف، إذ لا مكان آخر يذهبن إليه. لقد بدأنا نرى نتائج وتأثير الأزمة على حياة النساء، لكن الأهم من ذلك أننا سنشهد تأثيرها على حياة النساء في السنوات القادمة أيضا. على عكس ضحايا الكورونا، يتجاهل المجتمع النساء اللواتي يعانين من العنف، ويتعلّق مدى تغطية القضية إعلاميا بقوميّتهن، طبقتهن الاجتماعيّة أو بلون بشرتهن. 

العنف ضد النساء وباء عالميّ يمكنه أن يصيب كلّ امرأة، دون تفرقة  قومية، دينية، سكنية، طبقية أو اقتصادية. تُقتل النساء لأنهن نساء، نقطة. تعاني كلّ امرأة تقريبًا من عنف ما خلال حياتها، لكن وفي ظل حالة الطوارئ هذه تدفع النساء ثمنًا أكبر من المعتاد. تُعتبر النساء من المجموعات الأكثر تضررا بسبب أزمة الكورونا، فها هو الوباء  يزيد من نسبة العنف تجاههن ويسبب ضررا عصية على الإصلاح . في غياب دور حكومي فاعل، وخصوصًا خلال الأزمة، فإن مستقبل مئات النساء في ظلّ الكورونا شاحب.

على الدولة أن تجد حلولًا فوريّة للنساء في حالة الطوارئ هذه، وأن تفتح ملاجئا جديدة، تخصّص مواردا للملاجئ القائمة، وتعزّز أجهزة الرفاه في السلطات المحليّة، تساعد مراكز الدعم وتبني خطّة لمكافحة ظاهرة العنف بعد انتهاء الأزمة. إن لم تقم الدولة بكلّ هذا، فسنجد أنفسنا في واقع جديد زال  فيه وباء الكورونا وبقي وباء قتل النساء.

يحق لكل فرد في أي مجتمع آمن وصحيّ يشمل ذلك النساء طبعا، العيش بأمان، طمأنينة واحترام.

الكاتبة محامية- نساء ضد العنف

למאמר בעברית: קורבנות שלא מן המניין - אלימות נגד נשים בצל הקורונה

للانضمام لمجموعة الساحة على الفيس بوك

לחצו על הפעמון לעדכונים בנושא:

תגובות