سيخدم كسر احتكار المُشتركة مصالح الجهمور العربي

הפגנה של מתנגדי נתניהו מול מעון בלפור, השבוע
ג'לאל איוב
ג'לאל איוב

למאמר בעברית: שבירת המנופול של המשותפת תשרת את הציבור הערבי 

يذكرني غياب مواطني الدولة العرب عن مظاهرات بلفور باختفاء وصمت الأحزاب العربية خلال احتجاج عام 2011 الاجتماعي، وكأن غلاء المعيشة لا يمس المجتمع العربي أيضًا.

فحتى تغريدة أيمن عودة، التي آدعى فيها أنّه "أخذ استراحة من احتفالات عيد الأضحى للتظاهر في بلفور"، لم تتطرق البتة للوضع الاقتصادي الصعب كما ولم تتضمن أي نقد تجاه التقصير في أداء الحكومة. بل على العكس من ذلك، فقد ادعى أنّ الحضور إلى بلفور ضروري من أجل "الإطاحة بنتنياهو ونهجه العنصري الفاسد". في تغريدته هذه، حشد عودة مرة أخرى جمهور ناخبيه تحت شعار " كله ما عدا بيبي"، دون التطرق إلى اخفاق الحكومة بادارة أزمة كورونا، غياب قيادة حكومية مسؤولة وحكيمة أو إلى العنصرية والفساد.

إن اختيار شعار" كله ما عدا بيبي" كهدف حصري، ما هو إلا خطأ استراتيجي تقع فيه القائمة المشتركة مرة تلو الأخرى. لقد كلّفت هذه الاستراتيجية الجمهور العربي غاليًا، لكونه أولًا وأساسًا  احد الفئات المستضعفة وبأمس الحاجة لتغيير في توجه اليمين الشعبي والعام.

يحتاج الجمهور العربي بشكل مُلح لقرارات وتنسيق حكومي مع الوزارات المختلفة لحل قضاياه المُلحة. لا يملك المجتمع العربي -كسائر متظاهري بلفور الذين يتمتعون بالمساواة المدنية بسبب انتمائهم الديني-القومي أي امتياز يذكر. وعليه، فإنّ الإطاحة بنتنياهو هي حرب على البيت.

لم يدخل الجمهور العربي بعد إلى ذلك البيت " الذي يتساوى فيه الجميع" ويناضل المتظاهرون من أجله. ولذلك، فإنّ الإصرار على إسقاط نتنياهو من خلال المراهنة العمياء المتمثّلة بدعم غانتس، قد أثبتت فشلها الذريع في الانتخابات الأخيرة. وإن اقتصر اهتمام المشتركة فقط على شعار "كله ما عدا بيبي"، فإن على "القائمة المشتركة" دعوة جميع نشطائها للتظاهر في بلفور! ولكنها باتت قائمة ضامرة وهزيلة، تردد شعارات فضفاضة فقط وتعتمد على خوف الجمهور الواسع من استمرار ولاية نتنياهو كسبب وحيد للحراك السياسي.

لقد أصبح المجتمع العربي رهينة القائمة المشتركة بسبب عاملين أساسيين: التحريض ضد نتنياهو و "ممارسة الضغط" من قبل ما يسمى بمعسكر الوسط-اليسار الصهيوني التقدمي الليبالي، سواء في إسرائيل أم خارجها.

ينوي المعسكر التقدمي الإطاحة  بنتنياهو، ولكن من أجل تحقيق هذه الغاية يقوم " باستغلال القائمة المشتركة" كمقاول أصوات لتوسيع قاعدته الجماهيرية دون أخذ مصلحة الجمهور العربي بالحسبان. ينطوي ذلك مع الأسف، على ضم الجمهور العربي تلقائيًا إلى معسكر اليسار، كأن أطياف المجتمع العربي الأخرى غائبة. أنوه إلى أن الإعلام الإسرائيلي شريك في مساعي تعزيز صورة المواطنين العرب النمطية في الدولة. فقد قام على مدار سنوات عديدة بدور "مدير علاقات" أعضاء الكنيست العرب العامة، مُسلطا الضوء على ظهورهم المسرحي الانعزالي فقط.

ساهم الإعلام الإسرائيلي في تعزيز صورة أعضاء الكنيست العرب السلبية بالمجتمعين العربي والإسرائيلي. تهدف اللعبة الانعزالية التي تؤديها القائمة المشتركة إلى التسترعلى التقاعس والامتناع عن اتخاذ مواقف واضحة تجاه شتى القضايا المبدئية والاجتماعية الداخلية، الأمر الذي يكبدها خسائرا في صفوف ناخبيها العرب. سئم المجتمع العربي مع مرور الوقت هذه المسرحيات، وظهرت أصوات أخرى تدعو للتغيير وتهدد بمقاطعة الانتخابات.

تجنّدت لإنقاذ القائمة المشتركة ثلة من كتّاب مقالات الرأي، خاصة من صفوف معسكر اليسار. تجرأ بعضهم على دعوة اليهود للتصويت "للقائمة المشتركة". كما وسمح بعضهم لنفسه بتوبيخ الجمهور العربي، واتهامه بالتسبب بضرر تاريخي لامتناعه عن التصويت في الانتخابات. توجب مصلحة الجمهور العربي  بنظري، مواطني الدولة العرب بالعمل داخل حدود الحوار الجمعي الإسرائيلي دون خجل أو اعتذار. فلا تكمن مصلحة العرب في إسرائيل بجيب معسكر معين، بل تكمن بقدرتهم على إدارة علاقاتهم السياسية وبناء تحالفات استراتيجية مع جميع شرائح المجتمع الإسرائيلي.

يحتاج المجتمع الإسرائيلي بأكمله اليوم للتحرر من تعريفات اليمين- يسار البالية. ينطبق ذات الأمر على المجتمع العربي، إذ عليه أن يتحرر من قبضة معسكر الوسط-اليسار التقدمي، التي تنعكس بدعمه الإعلامي والمادي. 

يتوجب على المجتمع العربي السعي لكسر احتكار "القائمة المشتركة"، من أجل إتاحة المجال أمام صعود بدائل سياسية تعمل من أجل رفاهية المجتمعين العربي و الإسرائيلي على حد سواء. ستساهم هذه البدائل باعتقادي في بلورة ميثاق مدني جديد بين جميع أطياف المجتمع الإسرائيلي. كما وستغير من جوهر الموقف السائد، بوجوب وجود معارضة عربية، قومية، متجانسة ومراقَبة للحفاظ على أمن دولة إسرائيل.

الكاتب صحفي، عضو مجلس إداري في حركة "1948- نبدأ من جديد"

למאמר בעברית: שבירת המנופול של המשותפת תשרת את הציבור הערבי 

للانضمام لمجموعة الساحة على الفيس بوك

תגובות