وزارة الصحة تستعد للبدء بالتسهيلات

מתרחצים בחוף הים בתל אביב, השבוע
עידו אפרתי
עידו אפרתי

למאמר בעברית: במשרד הבריאות נערכים להקלות בסגר בסוף השבוע הקרוב

تستعد وزارة الصحة لإجراء بعض التسهيلات على التقييدات الحالية نهاية الأسبوع المقبل، أو الأسبوع الذي يليه. سيتم في المرحلة الأولى، رفع القيود المفروضة على حرية التنقل، ومن المتوقع أن يعود القطاع الخاص إلى نشاطه المُعتاد لكن دون استقبال الجمهور كما وستفتح رياض الأطفال أبوابها مجددا. ومع ذلك، من المتوقع وبحسب المُخطط الحالي أن تظل المدن "الحمراء" مغلقة حتى إشعار آخر. تشير معطيات وزارة الصحة الأخيرة  أن هناك حوالي 12 مدينة بهذه  المواصفات - إلعاد، أشدود، بيتار عيليت، بني براك، الخضيرة، اللد، موديعين عيليت، نتيفوت، نتانيا ، رحوفوت، رخاسيم والرملة - بالإضافة إلى أحياء في القدس وبيت شيمش.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس كورونا يوم الثلاثاء، جلسة يناقش فيها استراتيجية الخروج من الإغلاق الحالي. وكما هو معلوم قامت، وزارة الصحة ببناء خطة خروج شملت ثمانية مراحل سيشرع بتطبيقها الأسبوع المُقبل ومن المتوقع انتهاؤها في شهر شباط من العام القادم. لكن من جهتها أوضحت وزارة الصحة أن مدة الانتقال من مرحلة إلى أخرى ستستمر قرابة الأسبوعين، طبعا في حال استمر الانخفاض في معدل العدوى. كم وسيناقش أعضاء "ماجين يسرائيل" برئاسة مسؤول ملف كورونا روني جمزو، خطوط التسهيلات العريضة هذا المساء. وأكد مسؤولون بوزارة الصحة أن المُخطط  قد يخضع لتغييرات معينة، يشمل ذلك ضم بعض المراحل الواحدة للأخرى. لذلك، وعليه فسيكون المُخطط العام المطروح أمام الوزراء، مختلفًا بعض الشيء.

هذا أعلنت وزارة الصحة أن الانتقال من مرحلة إلى أخرى منوط بمؤشرين عامين وهما: معدل الإصابات اليومي (N) ومعدل العدوى العام (R). وعليه، ستشرع وزارة الصحة بتنفيذ التسهيلات تحت شرطيين هامين الأول: عدد مصابين لا يتعدى الـ 2000 يوميا والثاني: معدل إصابة عام لا يتعدى الـ 0.8. لقد شهدنا الأسبوع الماضي انخفاضا ملحوظا على عدد المصابين يوميا، تزامن هذا الانخفاض مع انخفاض ملحوظ آخر على عدد الفحوصات الإيجابية. كما وشهدت المستشفيات أيضا بحسب ادعاء مسؤول ملف كورونا جمزو، انخفاضا بعدد المرضى المتوجهين لتلقي العلاج عقب اصابتهم بكورونا.

في حال استمر الانخفاض على معدل العدوى، فمن المتوقع أن تدخل التسهيلات حيز التنفيذ بين الـ 15 - 18 لتشرين الأول. أما بالنسبة لاعادة فتح القطاع الخاص ورياض الأطفال، فهناك إجماع شامل. علاوة على ذلك، تقترح وزارة الصحة في هذه المرحلة، أيضًا فتح مطار بن غوريون، والسماح بالمكوث على شواطئ البحر، وإلغاء القيود المفروضة على المظاهرات.

أما تنفيذ المرحلة الثانية من المُخطط، والمقرر إجراؤها في أوائل تشرين الثاني فمشروطة بانحفاض عدد المصابين يوميا إلى نحو ألف مريض يوميًا. ستشمل هذه المرحلة استئناف الدراسة في الصفوف الأولى وحتى الرابعة، فتح أماكن العبادة واستئناف أنشطة الطب البديل. في حال استمر الانخفاض على معدل العدوى إلى ما يقارب الـ 500 حالة يوميًا ، فمن المتوقع أن تبدأ المرحلة الثالثة، والتي تشمل افتتاح المتاجر، مراكز التسوق، الأسواق العامة والصالات الرياضية. وإذا وصل عدد المصابين يوميا إلى 250 مصابًا، فسيتم في في 29 من تشرين الثاني فتح المقاهي والمطاعم.

في المرحلة الخامسة والتي من المقرر أن تبدأ في الثالث عشر من كانون الأول، ستشمل فتح الفنادق، أماكن المبيت وحمامات السباحة. أما في المرحلة السادسة والتي من المقرر أن تبدأ في السابع والعشرون من كانون الأول، فتشمل استئناف الأنشطة الثقافية والرياضية الجماعية وافتتاح المتاحف. أما السادسة والتي من المتوقع الشروع بها في العاشر من كانون الثاني، فسيعود طلاب الصفوف الخامسة حتى الثانية عشر إلى المدارس. ستفتح بالمرحلة الأخيرة، أي في  شهر شباط سيتم فتح النوادي، الحانات وسيسمح بممارسة الأنشطة الرياضية الجماهيرية. 

למאמר בעברית: במשרד הבריאות נערכים להקלות בסגר בסוף השבוע הקרוב

للانضمام لمجموعة الساحة على الفيس بوك

תגובות