مديرالأونروا: الفقر في غزة غير مسبوق، يبحث الناس عن الطعام في حاويات النفايات

يقول مدير الأونروا:"يكافح الكثير من الفلسطينيين اليوم من أجل تزويد عائلاتهم بوجبة واحدة أو إثنتين يوميا"

לוגו גרדיאן
גרדיאן
שתפו כתבה במיילשתפו כתבה במייל
שתפו כתבה במיילשתפו כתבה במייל
מעבר לטוקבקים
חלוקת מזון של אונר"א בעזה, בשבוע שעבר
לוגו גרדיאן
גרדיאן

למאמר בעברית: ראש אונר"א: העוני בעזה חסר תקדים, אנשים נוברים בזבל כדי למצוא אוכל

صرح رئيس وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليبي لازاريني، أن الفقر في قطاع غزة اليوم غير مسبوق، وأن السكان يضطرون للبحث عن الطعام في حاويات النفاية. وقال أن أزمة كورونا لم تتسبب فقط في معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة، بل وفي سوريا، لبنان والأردن بشكل لم تعهده الوكالة من قبل. وأضاف: "تسود حالة من اليأس القطاع كله، حيث يكافح الكثير من الفلسطينيين من أجل تزويد عائلاتهم بوجبة أو إثنتين".

ووفقًا للزاريني والذي عٌين في منصبه الحالي في شهر نيسان، فإن الوكالة تعاني من نقص دائم بالميزانيات والموارد، حيث يرجع ذلك جزئيًا إلى قرار الولايات المتحدة وقف تقديم مساعدتها للوكالة. كما ونوه لازاريني قائلا: "نبحث بشكل مستمر عن موارد، نمر الآن  بأزمة لا يمكن التنبؤ بتبعاتها. وعليه فنحن بحاجة إلى وكالة تعمل بشكل مستمر وناجع دون قلاقل". نذّكر هنا، أن لازاريني ما زال يعالج تبعات تقرير مكتب الأونروا الرئيسي، والذي أشار إلى سلسلة فساد تورط فيها رئيس الوكالة السابق بيير كرنبول وعاملون آخرون.

وأضاف لازاريني أن الوكالة تواجه حاليا مجموعة جديدة من التحديات والمطالب الاقتصادية. وأوضح قائلا:" نخضع لضغط شديد حاليا، فمن جهة نحن مطالبون بتقديم المساعدات الضرورية، لكن ومن جهة أخرى تضررت أغلب الجهات الداعمة مالياً بسبب فيروس كورونا". لكنه أشار أن وقف المساعدات الأمريكية عام 2018، قاد الوكالة للمبادرة إلى حملة تبرعات كانت الأنجح على الإطلاق. وعلّق قائلا أن وقف المساعدات: "خلق شعورا استثنائيا بالتضامن مع الأونروا".

أعلنت لجنة جائزة نوبل للسلام يوم الجمعة، عن نيتها منح جائزة نوبل للسلام لهذا العام لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة. عللت رئيسة اللجنة المذكورة بريت ريس - أندرسون هذا الاختيار قائلة، أن الجائزة مُنحت لبرنامج الغذاء العالمي لأنه يحارب الجوع وانعدام الأمن الغذائي على صعيد عالمي، بالاضافة إلى محاربتها استخدام الجوع كسلاح حرب. وبحسب المعطيات المتوفرة لدينا، يقوم برنامج الغذاء العالمي بدعم 97 مليون شخص  يعيشون في 88 دولة. ووفقًا للمنظمة ، يعاني واحد من كل تسعة أشخاص في العالم، من الجوع أو انعدام الأمن الغذائي.

למאמר בעברית: ראש אונר"א: העוני בעזה חסר תקדים, אנשים נוברים בזבל כדי למצוא אוכל

לחצו על הפעמון לעדכונים בנושא:

תגובות

הזינו שם שיוצג באתר
משלוח תגובה מהווה הסכמה לתנאי השימוש של אתר הארץ