مستشفى "كابلن" يتعاون مع جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك)

مقابلة مع تغريد الأخرس زوجة ماهر الأخرس

ראג'אא נאטור
שתפו כתבה במיילשתפו כתבה במייל
שתפו כתבה במיילשתפו כתבה במייל
מעבר לטוקבקים
מאהר אל אח'רס בבית החולים קפלן, היום
ראג'אא נאטור

לראיון בעברית: בית החולים "קפלן" שיתף פעולה עם השב"ב

مرحبا تغريد، معك رجاء ناطور محررة الساحة - ثنائية اللغة في موقع صحيفة هارتس؟ كيفك؟

الحمد لله

كيف نفسيتك ومعنوياتك وماهر يدخل اليوم الـ - 102 من اضرابه عن الطعام؟

أنا قلقة جدا على ماهر، وضعه الصحي خطير جدا. فلديه أوجاع في كل أنحاء جسمه، تبدأ بالرأس، تنتقل للرقبة وتؤثر على عضلات القلب. لكن رغم الصعوبة أستمد قوتي منه فلا خيار أمامي.

لنتحدث عنك الآن، كيف يعاملونك في المستشفى؟

هناك أطباء جيدون وهناك آخرون سيئون جدا.

ماذل تقصدين بسيئين، هل تفوهوا ببعض التصريحات العنصرية؟

لا، لم تكن هناك تفوهات عنصرية. لكن يعلق بعضهم أحيانا قائلا إلى متى ستظل مُضربا عن الطعام؟ فأنت تُعرض نفسك لخطر الموت. أحس أحيانا أنهم يضغطون عليه بشكل غير مباشر ليوقف إضرابه، وهذا يخيفني جدا.

أين تنامين؟

في أغلب الأوقات أنام على الكرسي فالغرفة ضيقة جدا، في بعض الأحيان يتوفر سرير فأنام عليه. يقوم المستشفى في بعض الأحيان، ورغم ضيق الغرفة بادخال مريض آخر وعليه نفتقد كلينا أنا وماهر خصوصيتنا. 

أنت لا تنامين ولا تأكلين جيدا، فهل تنجحين بالصلاة على الأقل؟ 

أصلي هنا إلى جانب ماهر، فلا مكان آخر متاح للصلاة. 

أنت وحدك في هذه  المعركة من يدعمك؟ من أين تستمدين قوتك؟ 

أستمد قوتي من أولادي، الناشطين والناشطات الذين يحضرون لزيارة ماهر.

 ماذا يعني أن تكوني زوجة أسير أمني فلسطيني؟

مهمة صعبة ومركبة للغاية، فأنا إمرأة تحتاج زوجها إلى جانبها أولا. أحمل اليوم كامل المسؤولية على أكتافي، بالذات تربية الأولاد. 

على ذكر الأولاد هل قاموا بزيارته؟ 

زارته البنتين الصغيرتين فقط، أما بقية الأبناء فلم يحصلوا على تصاريح. حاولنا تجديد التصاريح للبنتين الصغيرتين، لكنهم رفضوا ذلك، فتدخل بعض أعضاء الكنيست، وتمت عقب ذلك الموافقة على تجديد التصاريح لجميع أفراد العائلة. لكن لم يدخل أي منهم مجددا، ننتظر فقط تحسن الطقس لاصطحابهم لزيارة أبيهم.

صحة ماهر تتدهور، ولا جديد بالأفق مم تخافين تغريد؟ 

أنا خائفة من أن أفقد ماهر. أعني أن تتمسك الدولة بموقفها أي ترفض إطلاق سراحه، مما لا يترك خيارا أمامه سوى الاستمرار بالإضراب وهو خيار خطير جدا على صحته.

لنعد للبداية، اقتحم الجنود البيت وما حدث؟

أولا صَحونا على صوت صراخ وطرقات عنيفة على الباب، طبعا خاف الأولاد وبدأوا بالبكاء.  التصقت ابنتي الصغرى بأبيها (ماهر)، لكن الجنود الذين وصل تعدادهم العشرة انتزعوها من أحضانه، وما زالت إلى يومنا هذا تعاني من تبعات ذلك الموقف نفسيا. تسألني دائما أين أبي؟ متى يعود ليأخذني للمدرسة؟ وصل بها الحال أنها قالت لي يوما أنها تكره المدرسة التي لا يستطيع والدها اصطحابها إليها، تخيلي!

متى نجحت بالتواصل مع ماهر بعد اعتقاله من المنزل بالمرة الأولى؟

استطعت التواصل معه فقط بعد تجميد الإعتقال الإداري، أي تقريبا بعد مرور شهرين على اعتقاله. لم تكن لدي أي معلومات عن ماهر خلال هذه الفترة، كانت تصلني معلومات عن مواعيد الجلسات والتداولات عن طريق محاميته فقط.

كيف كان اللقاء بعد شهرين؟

لم أصدق عيني، حيث فقد ماهر نصف وزنه وبدا ضعيفا غير قادر على الوقوف على قدميه.

كيف كان رد فعل الأولاد خلال وبعد الاعتقال الأول من البيت؟ 

بكى الأولاد بشكل هستيري… 

ما هو مطلب الأولاد ؟

أن يعود أبوهم إليهم، وأن تعود حياتهم إلى ما كانت عليه قبل الاعتقال.

من يعتني بالأولاد فأنت هنا على مدار الساعة؟ 

الكبار يعتنون بالأصغر سنا، هذا هو حالنا منذ بدء هذا الاعتقال.

كيف تغيرت حياتكم تغريد؟ 

تغيرت حياتنا رأسا على عقب، وباتت مليئة بالتوتر، الخوف والقلق. أحس أن كل دقيقة مصيرية، أمكث هنا مع ماهر والأولاد وحدهم طوال الوقت بدون وجود شخصية والدية ترعاهم.

هل هناك احتمال بنظرك أن يجبروك على مغادرة الغرفة ومن ثمة اطعام ماهر قسرا؟ 


فعل ذلك قبل حوالي 13 يوما، حيث جاءت عناصر من جهاز المخابرات الإسرائيلي الشاباك، من مصلحة السجون وأمن المستشفى ومن ثمة أخرجوني بالقوة من الغرفة وأنا أصرخ، أغلقوا القسم والغرفة ووضعوا حارسين على مدخلها. لم يجيبوا عن أسئلتي ولم يخبروني ما الذي ينوون فِعله. عندما دخلت الغرفة مُجددا لم أجد ماهر، وأكتشفنا باليوم الذي تلا الحادثة، أنهم بدلوا غرفته، وأنه يتواجد على بُعد غرفتين من غرفته الأصلية. بل، وأن إدارة المستشفى كانت على عِلم بذلك وتعاونت مع الشاباك. لا يرغب هذامن  المستشفى بوجود ماهر هنا، أنا على يقين من ذلك.

لم لا يرغب المستشفى بوجود ماهر؟

يرفض ماهر العلاج، وعليه فبالنسبة لهم لا مكان له في "كابلن".

ماذا فعلت حينها؟

اتصلت على المحامية التي تتابع القضية وأعلمتها بالأمر. فتوجهت بدورها للمحكمة العليا واستصدرت أمرا لإعادة الوضع على ما كان عليه سابقا. 

أفضل سيناريو؟

أن يتحرر ماهر، وأن ينقل إلى أحد مستشفيات الضفة الغربية لتلقي العلاج. كلنا نعرف أنه يحتاج إلى فترة إعادة تأهيل طويلة. أنا أريده حُرا، عن أي خطورة يتحدثون؟ لا أفهم بقي 20 يوما تقريبا على انتهاء مفعول أمر الاعتقال الإداري الحالي، والذي سينتهي في 26.11. فأي خطورة هذه تلك التي يُشكلها ماهر إذا ما أطلق سراحه اليوم مثلا؟

أسوأ سيناريو؟

 أن نستقبل ماهر ميتا!

هل أنت جاهزة للسيناريو الصعب؟

نحن غير جاهزين لهذا السيناريو بتاتا. فأنا لا أتخيل حياتي وحياة أبنائي بدون ماهر. بل وأرفض أنا، أم ماهر وأولادي هذا السيناريو. 

كيف نستطيع مساعدتك؟ 

حرروا ماهر فورا!

לראיון בעברית: בית החולים "קפלן" שיתף פעולה עם השב"ב

للانضمام لمجموعة الساحة على الفيس بوك

رد المستشفى على أقوال تغريد الأخرس واتهامها إياه بالتعاون مع جهاز المخابرات، التالي:" إن وظيفة المستشفى تقديم العلاج فقط".

תגובות

הזינו שם שיוצג באתר
משלוח תגובה מהווה הסכמה לתנאי השימוש של אתר הארץ